عملية زراعة الشارب 

اكتسبت عملية زراعة الشنب في اليمن-ومجموعة عمليات تجميل الرجال بشكل عام- شهرة عالمية،  قد أصبحت منافساً عالمياً في هذا المجال الطبي، كما تم تصنيفها ضمن مجموعة الدول الأكثر إجراءً لهذا النوع من العمليات حسب تقارير الجمعية الدولية لعمليات التجميل ISAPS.عملية زراعة الشنب في تركيا‎

تشهد عملية زراعة الشارب في اليمن إقبالاً كبيراً من العملاء خاصة الوافدين من المنطقة العربية، خاصة أن تلك العملية تعد من أهم عمليات التجميل للرجل العربي؛ 

نبذة عن العملية 

  • زراعة الشعيرات بتقنية الشرائح FUT
  • زراعة الشعيرات بتقنية الاقتطاف FUE وهي التقنية الأكثر تطوراً وبالتالي الأكثر انتشاراً واستخداماً

 

 

 

مميزات وعيوب زراعة الشاربمميزات زراعة الشنب في تركيا‎

  • استخدام مجموعة من التقنيات المتطورة والحديثة في إجراء العملية
  • تتم العملية تحت إشراف نخبة من كبار خبراء زراعة الشعر
  • تفعيل برنامج السلامة الصحية وأنظمة مكافحة انتقال العدوى أثناء العملية
  • انخفاض تكاليف عملية زراعة الشارب في اليمن مقارنة بالدول الأخرى

 

 

 

 

زراعة اللحية

زراعة اللحية هي إحدى عمليات التجميل التي انتشرت انتشارًا واسعًا في الآونة الأخيرة خاصة بعد التطور العلمي الكبير الذي شهده هذا المجال ويسعى كثير من الرجال والشباب لاتخاذ قرار بإجراء عملية زراعة اللحية والشارب في اليمن لأسباب عديدة تتمثل في:

  • وجود مساحات فارغة من الشعر في الذقن أو الشارب إما بسبب التعرض لحوادث خارجية أو التعرض لعمليات جراحية في الوجه.
  • وجود مساحات فارغة نتيجة توزيع طبيعي غير منتظم بسبب اختلاف استجابة الجس لهرمون التستوسيتيرون.
  • الإصابة بنوع من أنواع الثعلبة.

وتسبب هذه الحالات تأثيرًا نفسيًا سلبيًا على كثير من الرجال إذ أن اللحية والشارب يعدان إحدى مظاهر الرجولة بالنسبة لهم.

لذا فإن الدكتور محمد الشرجبي بأنظمته الطبية الحديثة والمتكاملة يوفر لمرضاه أحدث التقنيات المتبعة في عمليات زراعة اللحية ، وتعتمد في ذلك على أسس عديدة أهمها:

توفير أقصى الراحة للمريض.

حصول المريض على نتائج أكثر كثافة وطبيعية.

أهم النصائح قبل اتخاذ قرار بإجراء زراعة اللحية

-وجود فراغات في شعر اللحية أو الشارب.

-أن يكون المريض ذو صحة جيدة، ويثبت ذلك عن طريق عدد من التحاليل والفحوصات التي يطلبها الطبيب المختص.

-وجود شعر كافي في المنطقة المانحة وهي تكون عادة في جانبي الرأس أو مؤخرته.

-الاقتناع بوجهة نظر الطبيب المختص بعد شرح تفاصيل العملية للمريض وإطلاعه على النتائج المتوقعة.

-أن تكون تكلفة عملية زراعة اللحية مناسبة لإمكانيات المريض المادية.

-هناك عدد من الإجراءات التي من خلالها يتم التأكد بأن هذا المركز الطبي هو أفضل مركز يمكن اختياره والأنظمة الطبية التي يشملها المركز ونسبة العمليات الناجحة.

يفضل الكثيرون إجراء زراعة اللحية في مركز الدكتور محمد الشرجبي للأسباب التالية:

كفاءة وخبرة الطبيب المختص وفريق العمل.

نظام رعاية صحية وتعقيم على أعلى المستويات.

توفير أنظمة متابعة وخدمات ما بعد عملية زراعة اللحية .

نسبة نجاح عالية للعمليات.

كيف تتم زراعة اللحية والشارب

تعد زراعة اللحية والشارب من العمليات الأكثر صعوبة مقارنة بعمليات زراعة الشعر وتحتاج إلى تخصص وخبرة مهارة ودقة وكفاءة لتجنب حدوث أي مضاعفات بها، وهذه المقومات متوفرة في فريق عمل مركز الدكتور محمد الشرجبي، والذي يُجري عمليات زراعة اللحية والشارب باستخدام تقنيات حديثة تتمثل في المراحل التالية:

تخدير المريض تخديرا موضعيا.

اقتطاف بصيلات من شعر الرأس بحيث تكون خصائصها مناسبة تمامًا لزراعتها في منطقتي اللحية أو الشارب.

زراعة البصيلات التي تم اقتطافها في المكان المصاب بطريقة مناسبة للحصول على شكل طبيعي محاكي لشعر اللحية أو الشارب

تكلفة زراعة شعر اللحية والشارب

بصفة عامة فإن تكلفة زراعة تعتمد على عوامل متعددة أهمها:

مساحة الأماكن الفارغة في اللحية أو الشارب.

عدد البصيلات التي سوف تتم زراعتها.

التقنية المستخدمة في عملية الزراعة.

تعليمات ما بعد زراعة اللحية والشارب:

عملية زراعة اللحية من العمليات التي لا تحتاج أن تبقون في اعيادرة  بعد إجرائها وفق التقنيات الحديثة المعتمدة على الاقتطاف حيث يمكنكم أن تعودوا في ذات اليوم بعد إجراء العملية إلى المنزل وتقوموا بممارسة نشاطاتكم المنزلية البسيطة دون تلك الحاجة الملحة للاستلقاء في الفراش كما هو الحال في حالات الجراحة التجميلية، ولكن بما أنكم سوف تعودون إلى المنزل بعد العملية مباشرة، فلا بد من أن تلتزموا ببعض القواعد التي تخص المرحلة ما بعد عملية زراعة اللحية والخاصة بتعليمات ما بعد العملية والتي تكون أحد الأسباب الهامة في استكمال نجاح العملية، أو حتى قد تكون سبباً من أسباب فشلها فيما لو لم يراعي الشخص الذي أجرى العملية تلك التعليمات وهي في أبرزها:

-عدم اجهاد منطقة العملية من خلال الحك الشديد لمنطقة الذقن، أو حتى من خلال التحرك بطريقة تحتكون بها في منطقة زراعة الحويصلات، لأنها وبرغم من كونها مزروعة بحرص ودقة غير أنها ما تزال بحاجة لأن تستقر وتأخذ موقعها بشكل أفضل وكذلك أن تبني جذور لها من أجل أن تنبت الشعر منها لاحقاً وبالتالي لابد من أن تراعوا أنفسكم بعد العملية وأن تتصرفوا بطريقة هادئة وتمارسوا أنشطتكم في فترة أول أيام ما بعد العملية بأسلوب غير مجهد.

-كدمات وتحسس ما بعد العملية:

 من النتائج الطبيعي ظهور احمرار وتورم أو ما يشبه الكدمات في منطقة العملية نتيجة زرع الحويصلات وبالتالي فلا تخافوا من ظهورها بعد العملية، كما لا تقوموا باستخدام أي معالجة جلدية معها إلا في حال قمتم باستشارة الطبيب المختص وقام بتوجيهكم نحو تصرف معين.